In Gaza havens are far, heavens are closer

11

Palestinian medics carry a casualty as they run past a burning building in Gaza City’s Shijaiyah neighborhood, Sunday, July 20, 2014. (Photo: AP/Lefteris Pitarakis)

Israel bombed the ice vendor. The blazing summer, made worse by the absence of electricity, drove dozens of people to gather around a small store which used to sell ice. According to my friend who lives in Shejaiya, eleven drone missiles targeted the marketplace on July 30, including the ice store. Twenty-four civilians were killed in this particular assault, four of whom died before my eyes at Shifa hospital where I work. Twenty-four hours before this massacre, two artillery shells disabled the sole power plant in Gaza, exacerbating power deficiency from about 50% to more than 90%. This and the unilateral ceasefire Israel announced two hours before the attack gave people a false sense of security, which drove dozens of them to their fate at the ice store.

In Gaza havens are far, heavens are closer. The strike on Shejaiya market came only few hours after 16 people had been killed in an artillery strike on an UNRWA-run school. Those killed were refugees who fled their homes in the northern parts of Gaza in obedience to the threats they received from the “IDF” through phone calls, SMSs, leaflets, and random artillery on their area. The artillery, however, followed them to where they evacuated. The leaflets, it should be noted, specified the areas to which these people were forced to flee as well as the routes they were required to take. This was the sixth attack on an UNRWA school; just a week before, 21 people were killed in a similar strike on a school in Beit Hanoun north of Gaza. Yesterday, UNRWA announced that of 273,000 at the start of the 72-hour ceasefire, 187,000 displaced Palestinian civilians are still taking shelter in 90 UNRWA schools – an average of 2,077 people per school. But that’s just one third of the problem. One week after the Israeli ground invasion, UN humanitarian chief Valerie Amos estimated that 44% of the Gaza Strip was a no-go zone. This means that about twice as the number of refugees in UNRWA schools are or were taking refuge elsewhere, in their relatives’ houses, or at their friends’; in my house alone three uncles and their families were taking shelter. On August 6th UNRWA estimated that 30% of Gaza population was displaced. As such, areas already heavily populated have had their population double and were susceptible to daily artillery shelling. On several occasions, for example, shells hit a houses in my street, which is considered to lie in one of the safest areas – if such area existed.

In Gaza there is shortage in almost everything, but death is in abundance. In the past 30 days, I have seen whole families get obliterated, children left with no one to call family when they grow up, and beautiful little girls with scars in their faces, scars that will stay with them for the rest of their lives. I saw, moreover, young men pulled from under the rubble after being trapped there for a week. On my twitter account are uncountable stories, but I shall never forget little boy Kinan who lost all of his family, and who cried himself to sleep in his hospital bed calling for his father to come take him home; or Anas, a 16 year old teenager whose last breath I saw him take, and who, one hour before he was murdered, posted on Facebook demanding that if his house was going to be targeted that it should be done sooner than later, because he was too tired and wanted to sleep.

Palestinian medic tries to comfort a wounded boy at Shifa hospital in Gaza City, northern Gaza Strip,

Palestinian medic tries to comfort a wounded boy at Shifa hospital in Gaza City, northern Gaza Strip, early Friday, July 18, 2014. (Photo: Ezz al-Zanoun)

At Shifa hospital, I have seen all kinds of atrocities, but what pains me more than anything else is that most of the victims have been reduced to mere numbers. A boy whose picture showed him clinging to a paramedic was lucky enough to have a photographer at the scene and at the right time to document this heart-wrenching moment, a moment which went viral. Thousands, however, remain without luck. Even him, the lucky little boy, will soon be forgotten just as how the world has forgotten his ancestors who were expelled from their land more than six decades ago. For nearly seven decades, the Israeli crimes against the Palestinians went unaccounted for, always in the name of peace. Unless justice is sought and realized, peace will be false and wobbly. By “justice”, I mean a comprehensive process which restores the rights of the Palestinians inside and outside historical Palestine. Citizens of the world must be active participants in attaining such justice. This could be achieved, for example, through economic and academic boycott, through supporting arms embargo on Israel, calling for bringing Israel to the ICC, and through exposing and breaking the siege on Gaza. Moreover, the world needs to see what is happening in Gaza as a secondary symptom of the primary disease, that is, settler-colonialism and occupation. Without such conviction, violence will not be abolished and, regardless of what anyone has to say, the Palestinians will continue to resist.

This article appeared on mondoweiss.net on the 21st of August 2014 here

The boy who clung to the paramedic: the story behind the photo

Palestinian medic tries to comfort a wounded boy at Shifa hospital in Gaza City, northern Gaza Strip,

This photo of a boy injured in an Israeli strike clinging to a medic at al-Shifa hospital went viral on the Internet. (Ezz al-Zanoun / APA images)

Thursday night, 17 July, was the heaviest yet since Israel’s bombardment of Gaza began almost two weeks ago.

Dozens of people arrived to Gaza City’s al-Shifa hospital, where I was on shift that night. Some arrived torn to pieces, some beheaded, some disfigured beyond recognition, although still alive and breathing.

Seemingly indiscriminate artillery fire, a new element in Israel’s assault, had exacted a heavy toll on civilians.

The medical staff were lucky to get a break of less than half an hour. Some spent it watching the flares and bombs Israel was raining on the eastern neighborhoods of Gaza City, while others refueled with coffee or lay down for a few moments.

The relative calm did not last long. At around 3am, about eight or nine casualties arrived at the emergency room all at once. The last to come in were four siblings — two of them little children, both about three years old, with relatively superficial wounds. But it was clear they were pulled from under rubble, their faces and clothes covered in dirt and dust.

Then came the older of the four siblings, a boy in his early teens. His head and face were covered in blood and he was pressing a rag to his head to stanch the flow. But his focus was on something else: “Save my little brother!” he kept screaming.

The last to arrive was his brother, the child in the above photo that circulated around the world.
“I want my father!”

He was carried in by a paramedic and immediately rushed to the intensive care unit, which is right next to the ER. He clung to the paramedic, crying, “I want my father, bring me my father!” until he had to be forced to let go.

As I stood by, alert for orders, a group of four medical personnel immediately started to treat the boy. But he kept kicking and screaming and calling for his father.

His injuries were serious: a wound to the left side of his head which could indicate a skull fracture and a large piece of shrapnel in his neck. Another piece of shrapnel had penetrated his chest and a third had entered his abdomen. There were many smaller wounds all over his body.

Immediate measures had to be taken to save his life; he was sedated so the medics could get to work.

Upon carefully examining the wounds, it appeared that the explosion from the artillery round sent flying small pieces of stone from the walls of his house, and that some of his wounds were caused by these high-velocity projectiles.

2

Photo by: Belal

He was extremely lucky: his neck injury was just an inch away from a major artery, his chest injury penetrated all the way through but failed to puncture his lung, and his abdomen was struck by shrapnel that just missed his bowel.
Luck

He had a stroke of luck denied to many that night.

The medics performed heroic measures in a remarkably short time, and the little boy’s life was saved.

Meanwhile in the emergency room, the elder brother was stitched up and the younger two siblings were washed and thoroughly examined for possible hidden injuries.

Somehow, despite the horror and the pain, they were sleeping. I don’t know how they did it, but I felt envious and grateful for the divine mercy that found its way to them.

Their brother with the most serious wounds will almost certainly survive, but with many scars and a difficult recovery period, both physical and psychological.

Too many casualties came in that night, too many for me to get this boy’s name, to know whether he was reunited with his father, or even what became of the rest of his family.

But there’s one thing that I know for sure, which is that hundreds of children just like him suffered similar or worse injuries, and up to the moment of this writing, nearly eighty children just like him have been killed as Israel’s merciless attack goes on.

 

This blog was originally posted on Electronic Intifada on 20 July 2014, you can find it here

 

نحو عقد اجتماعي فلسطيني جديد

العقد الاجتماعي

السلطة والشعب والعلاقة بينهما مسرح نقاش لا ينتهي, وكلما ابتدع الجنس البشري قواعد جديدة لتنظيم هذه العلاقة ظهرت لدينا أشكال جديدة من النظم السياسية وأنماط الحكم. هذه العلاقة يطلق عليها مصطلح “العقد الاجتماعي”, وبما أن وجود السلطة قديم قدم المجتمع الإنساني ذاته فيترتب عليه أن مصطلح العقد الاجتماعي أيضاً ليس مصطلحاً حديثاً, لكن عصر الحداثة وتعقيداته التي أتاحت للسلطة أن تتغول على حياة الناس الخاصة استدعى إحياء هذا المصطلح وأعاده بقوة إلى واجهة علم الاجتماع.

عاد النقاش حول العقد الاجتماعي للظهور بقوة في كتابات جون لوك وجان جاك روسو وذلك في حقبة زمنية كان فيها التطور العلمي يتسارع بشكل مذهل وكذلك تطور المجتمعات الإنسانية والحياة المدنية, مما استدعى وجود شكل من أشكال التعاقد بين طرفي العلاقة الحاكم والمحكوم يقدم كل منهما شيئاً ليحصل على آخر بالمقابل. على سبيل المثال, قدمت المجتمعات الشيوعية الطاعة ومعها شيئاً من حريتها لتحصل على المساواة, وفي المقابل تقدم المجتمعات الغربية الضرائب مقابل حريتها شبه المطلقة والاستقرار. وإسلامياً – حتى وقت قريب- قدم المسلمون البيعة والطاعة والولاء للحاكم الذي يقيم الصلاة ويدافع عن بيضة الإسلام ويطبق الشريعة. الملاحَظ إذن أن لكل مجتمع خصوصيته التي يختلف بناءً عليها نظام حكمه – أو عقده الاجتماعي-, لكن الثابت في جميع الحالات أن معيار تقييم السلطة هو مدى التزامها بهذا العقد, بل إن كتابات جان جاك روسو -ومنها كتاب العقد الاجتماعي- وازدياد وعي المجتمع بحقوقه كانت بحد ذاتها أحد أسباب الثورة الفرنسية التي مهدت الطريق لظهور الدولة الحديثة.

فلسطين

عربياً قامت شرعية أنظمة ما بعد الاستقلال بشكل كبير على أحلام تحرير فلسطين وتحقيق الوحدة العربية, ومقابل ذلك أخذت من أموال الشعوب ومن دمائها ما أرادت. ومع تغيرات العقد الأخير من القرن الماضي أصبحت أحلام التنمية واللحاق بركب العولمة هي المبرر الرئيس لبقاء هذه الأنظمة, وكان الفشل الذريع في هذه المهمة أحد أسباب ثورات الشباب. والآن استقر التعاقد بين هذه الأنظمة والقسم الذي يواليها من المجتمع على بقاء هذه الأنظمة مقابل إبعاد شبح الحرب الأهلية والموت والخراب. أما نحن الفلسطينيين فلسنا كغيرنا في تحديد شكل عقدنا الاجتماعي, وأي خصوصية أكبر من حالة شعبنا الفلسطيني الواقع تحت احتلال استيطاني لا يرحم؟ بناء على هذه الحالة والخصوصية سلّم شعبنا أمره لمن رفع راية التحرير, فكانت منظمة التحرير ممثله الشرعي والوحيد وفق قرارات الشرعية العربية ثم الدولية.

المشكلة أن خطاب هذه المنظمة وأولوياتها تغيرت مع الزمن, وبشكل يبدو للناظر إلى التاريخ بأثر رجعي أنه كان مخططاً بذكاء ووقعنا فيه بسذاجة – أو قل غباء. وها نحنُ الآن – وبشكل يعاكس حركة التاريخ وحركة الشعوب الثائرة والمتحررة- وصلنا إلى مرحلة صارت فيها الأولوية لبناء دولة – أي دولة وعلى أي خريطة – بعد أن كان التحرير هو الأولوية. إشكالية هذا الترتيب أنك عندما تبني تحت سيطرة الاحتلال فأنت فقط تعطيه المزيد مما يمكن أن يساومك عليه, أي أنك يصبح لديك المزيد مما تخسره فقط! السلطة الفلسطينية ظهرت كنتاج لهذه الحالة من التحول في الأولويات, وبعد 20 سنة على إنشائها وجدنا أنفسنا في نقطة من التاريخ لم نكن نتوقع يوماً أن نصل إليها, من ضياع شبه كامل للقدس والأقصى, ومن حصار كامل لكل من يرفع شعار المقاومة, ومن قيادة فلسطينية عارية من أوراق القوة, واستيطان لم يترك من أرض الضفة شيئاً نخشى فقدانه, وفوق ذلك كله انقسام سياسي وحكومتين لا تكاد إحداهما تملك من أمرها شيئاً.

واليوم مع ذهاب الحكومتين وتشكيل حكومة الوفاق ينشغل المثقفون وعموم الناس على السواء بتقييم المرحلة السابقة ونقدها, وهم في ذلك مشارب تختلف مع اختلاف الانتماء السياسي والثقافة ومع اختلاف الأولويات الوطنية, أو قل مع اختلاف العقد الاجتماعي الذي يعتقد كل منهم أنه أبرمه مع الحكومة التي ينتقدها. ومع هذا الاختلاف في الأولويات تختلف بشكل جذري نتيجة التقييم.

على سبيل المثال, أزمات من قبيل أزمة الرواتب, أزمة الكهرباء, الحصار الخانق… وغيرها, يمكن أن تُعد فشلاً ذريعاً وفق أحد المنطقين, ونتاج الصمود على المطالب الوطنية وفق المنطق الآخر. وبنفس المنطق الأول أيضاً يمكن تبرير مطلب إلغاء وزارة الأسرى بدعوى تأمين رواتب الموظفين وعدم إزعاج ضمير الرباعية الدولية, ويمكن أن تصبح المفاوضات السبيل الوحيد لتحقيق المطالب الوطنية – لا أدري أي مطالب على وجه التحديد هل هي مطالبنا عام 1965 أم مطالب اليوم -, ويمكن أن تمتد هذه المفاوضات إلى ما لا نهاية.

إن تأمين العيش الكريم لشعبنا لا يمكن أن يكون في يوم من الأيام شيئاً غير ذي أولوية, فالعيش الكريم أحد مقومات صموده في هذه الأرض وعدم هجرته منها, لكن هذا يجب أن يكون نتيجة لا هدفاً قائماً بذاته.. نتيجة لصمود المقاوم في خندقه والسياسي في موقعه واللاجئ في مخيمه, ويجب أن تكون هذه قناعة راسخة عند الجميع بما فيهم “الموظف” و”الشعب الغلبان” و”المستقلون”, بدون ذلك ستستمر دوامة التدني في الأماني والتنازل في السياسة إلى أن تجد أنفسنا يوماً في مكان لا نجد فيه ما نقدمه للآخر الجشع مقابل هذا الراتب وذلك التصريح.. نحنُ باختصار بحاجة إلى عقد اجتماعي فلسطيني جديد.. أو قل نحن بحاجة إلى عقدنا الأصلي والتشبث به من جديد.

الأقصى في خطر – ما الجديد؟

ملاحظات هامة قبل قراءة هذه السّطور:

1-  عندما نقول المسجد الأقصى فإننا نعني كل ما هو المساحة المحاطة بالسور الممثل بالخط الأسود, وهي مساحة تبلغ 144 دونماً (الدونم= 1000 متر مربع), وتشمل بداخلها المسجد القبلي ومسجد قبة الصخرة الذهبية الشهيرة بالإضافة إلى عشرات المعالم المقدسة الأخرى.

Image2- كاتب هذه السطور يحاول أن يشرح مسألة كبيرة: ما الجديد في القول القديم المتجدد: “الأقصى في خطر”, وهو موضوع لا تكفي له تدوينة أو اثنتان, ويجدر بالقارئ المهتم التوسع في المسألة ما استطاع إلى ذلك سبيلاً مستعيناً بالروابط المرفقة.

_____________________________________________________

الأقصى في خطر – حقائق هامة:

أولاً: استهداف الصهاينة اليهود للأقصى أمر يجري منذ ما يزيد عن قرن, وعلى مدى هذه المدة حمل المسلمون الفلسطينيون وسكان القدس منهم بالذات هم الدفاع عن المسجد المقدّس لوحدهم معظم الأوقات, ودفعوا ويدفعون فاتورة باهظة نتيجة هذا الدور البالغ الأهمية.

ثانياً: الاهتمام والمتابعة المتقطعة للناس ووسائل الإعلام بالمعركة الصامتة التي تجري على المسجد الأقصى لا ينفيان حقيقة استمرار هذه المعركة دون انقطاع.

ثالثاً: أهم مميزات هذا الاستهداف هو الإصرار والمضي في خطوات مستمرة وثابتة, تسفر عن وجهها بلا خجل وتتسارع كلما ازداد ضعف المسلمين وقلّ انتباههم لما يجري, وتتخفى عندما يحس الصهاينة بأن قلوب المسلمين وعيونهم باتت تلتفت إلى ما يقومون به.

الأقصى في خطر – ماذا استجد؟

ميدانياً:

1- الأقصى الآن يُقتحم يومياً بعشرات وأحياناً مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود, ناهيك عن عشرات الجنود المسلحين الذين يقومون بحمايتهم. أعداد المقتحمين تزداد بشكل تدريجي لكن متسارع, وهو ما يلاحظه المتابع بسهولة.

Image

2- كما أن المسجد الأقصى أصبح الآن مزاراً للسياح الأجانب من دول أقصى الشرق إلى أقصى الغرب, ويمكن لأي كان أن يقوم بجولة سياحية داخل الأقصى تكفله حماية الجنود الصهاينة في كل الأوقات.. تخيل الكعبة المشرفة تصبح معلماً سياحياً وستفهم ما أعني.

Image3- ولكي تسير عمليات الاقتحام بهدوء يعمل الجنود على إفراغ ساحات المسجد من المسلمين, وبما أن معظم هذه الاقتحامات وعمليات أداء الصلوات تجري في الفترة الصباحية فإن واقعاً جديداً يُفرض الآن أصبح فيه المسجد الأقصى لليهود صباحاً وللمسلمين بعد ذلك.

Image

4- تطورت القيود على صلاة الجمعة في الأقصى: الآن يُمنع من هم تحت سن الخمسين من الرجال من صلاة الجمعة في الأقصى حتى وإن كانوا من فلسطينيين أراضي 48. (هذه القيود فرضت عام 2000 على من هم تحت سن 40 من غير سكان أراضي 48, وفي عام 2008 وتزامناً مع الحرب على غزة اتسعت لتشمل عرب 48, والآن أصبحت لمن هم تحت سن 50.)

(الصورة من يوم الجمعة 27/9/2013 – قبل شهر من الآن!!!)Imageإذن: الأقصى الآن مقسم عملياً – في الزمان والمكان- بين المسلمين واليهود, هذا بخصوص ما يجري ميدانياً في الحرم المقدس, أما حوله فتستمر عمليات هدم بيوت المقدسيين وبناء بيوت للمستوطنين, بل وتتسارع في استغلال واضح للصمت الإسلامي تجاه ما يجري.

قانونياً:

يجري الآن استثمار المكاسب على الأرض لترسيخها قانونياً, حيث يسعى النواب الصهاينة لاستصدار قانون يجعل الأقصى ملكية يهودية, وقد كُشفت تفاصيل هذا القانون قبل أيام:

- قام بإعداده نشطاء من حزب الليكود يتزعمهم نائب رئيس الكنيست “موشيه فيجلين”، و يطلقون على انفسهم اسم “منهيجوت يهوديت” أي (قيادة يهودية)

- هذا المقترح جاهز الآن على طاولة وزير الأديان تحت اسم ” مشروع قانون ونُظم للمحافظة على جبل الهيكل- كمكان مقدس”

- سيعرض القانون على لجنة الداخلية التابعة للكنيست في اجتماع خاص يعقد في مبنى الكنيست خلال أيام من تاريخ كتابة هذه السطور.

ماذا يفرض هذا القانون؟

* القانون ينزع السيادة الاسلامية عن المسجد الاقصى حيث ينزع كامل صلاحيات دائرة الأوقاف الاسلامية في كامل مساحة المسجد الاقصى، ويمنحها لمفوض خاص من قبل الاحتلال الاسرائيلي.

* هذا المفوض سيحدد النظم والقوانين واللوائح التي يراها مناسبة بحسب الشريعة والمواسم اليهودية، فيصبح المسجد الاقصى بموجبها تابعا لوزارة الأديان الاسرائيلية ضمن المواقع المقدسة اليهودية وتحت صلاحيات هذه الوزارة وضمن حدود قوانين الأماكن المقدسة اليهودية.

* تعمل السلطة الجديدة على تقاسم المسجد الاقصى بين المسلمين واليهود, بحيث تحدد مساحات لكل منهما.

* القانون الجديد يعتبر كامل مساحة المسجد الاقصى مقدساً يهودياً ومعبدا ويسميه “جبل الهيكل” أو “جبل المعبد”, لكنه يقول أنه وبسبب “الظرف الحالي” يقبل بأن يتقاسم المسجد الاقصى مع المسلمين, مع التزامه بأن يعمل في النهاية على جعل المسجد الاقصى هيكلا ومعبداً ثالثا خالصا لليهود .

____________________________

تفاصيل التقسيم:

مكانياً- (المرحلة الحالية – قبل السيطرة الكاملة كما هو مخطط)

- يعتبر الجامع القبلي المسقوف هو فقط المسجد الاقصى (وفيه فقط تؤدى الصلوات الاسلامية) ، مع اقتطاع الجزء الموجود في أقصى الجهة الجنوبية – خلف المحراب منه.

- يعتبر أن كامل مساحة صحن قبة الصخرة والجهة الشرقية منه هو مقدس يهودي خالص (المساحة باللون الأصفر في الخارطة).

- ويجعل أيضا من مساحة تشكل نحو خمس مساحة المسجد الأقصى ( المساحة المحددة بالخط الأخضر في الخارطة) هي مساحة للصلوات اليهودية التي تتم بالأدوات المقدسة, ويحدد أوقات للصلوات اليهودية فيها.

-  ويعتبر كل مساحة المسجد الاقصى مساحة مشروعة لليهود لأداء الصلوات الصامتة إن تمت دون رفع الصوت وحمل الكتاب او الأدوات المقدسة.

Image

زمانياً:

- كما ذكرنا فالمسجد الأقصى الآن مستباح في كل وقت ولكن بالأخص كل صباح وبشكل مستمر. القانون المقترح يشير الى إمكانية زيادة الأوقات والمساحات التي يمكن بها تأدية الصلوات اليهودية:

 خاصة في ايام الجمعة والسبت,

والأعياد والمواسم اليهودية,

 مع إمكانية اقتحام ودخول الاقصى لليهود من جميع الأبواب وجميع الاوقات، بل يجعل من صلاحية المفوض أن يحدد أوقات ومساحات في المسجد الاقصى لدخول اليهود فقط ,

ويمنع بشكل نهائي إعتكاف المسلمين بعد صلاة العشاء في المسجد الأقصى، حيث اعتمدت كلمة منع ” المبيت” بدلا من منع الاعتكاف!!

الأقصى في خطر – ما واجبنا؟

 إزاء هذه الهجمة اليهودية الشرسة على مقدسات المسلمين يتساءل الكثير من الغيورين على دينهم وعقيدتهم من المسلمين عن واجبهم تجاه ما يجري في القدس؟

1- علماء الأمة الإسلامية: وعليهم مسؤولية إحياء قضية القدس والأقصى في نفوس المسلمين بعد أن خفت بعض وهجها وتفاعل المسلمين معها بعد الأحداث الدامية في الذي يشهده العالم العربي.

2- الشعوب العربية والإسلامية: وعليها مسؤولية استحضار النية الدائمة لنصرة القدس والأقصى , ومساعدة أهل القدس على الثبات والصبر في مواجهة محاولات الاحتلال الدائمة لترحيلهم من القدس , من خلال الاغراءات المادية لشراء بيوتهم تارة – ولم ينجح بذلك إلا بشكل شاذ ومحدود جدا – أو باستخدام القوة والمضايقة والتنكيل. ويستطيع المسلم دعم هؤلاء بالمال وما يعينهم على الثبات والصمود في وجه الاحتلال. وأيضاً دعم التعليم العربي الإسلامي في القدس والأقصى, حيث لا يتلقى الدعم من أي جهة عربية أو إسلامية , مما اضطر أكثر من 30 مؤسسة تعليمية أن ترتبط ببلدية القدس العبرية لتقوم بتمويلها , مما يعتبر خطرا حقيقيا على هوية الطالب ومناهج التعليم الإسلامية .

3- الحكام: وعليهم يجعلوا من قضية القدس والأقصى فوق كل الخلافات والتجاذبات والمصالح المادية والسياسية, وأن يعيدوا لهذه القضية زخمها العقائدي الإسلامي.

____________________________

الأقصى في خطر – 10 مراحل مفصلية: (لاحظ تصعيد الهجمات وازدياد المطامع بالتدريج مع الوقت)

9 فبراير 1924: احتل البريطانيون القدس و وقع المسجد الأقصى المبارك تحت السيطرة البريطانية, وشكل هذا الاحتلال دفعة كبيرة لجهود الحركة الصهيونية الرامية للسيطرة على الحرم المقدس, حيث أصبح لها الآن درع قوي يحمي مخططاتها.

16 أغسطس 1929: انتفاضة البراق.

كان المسلمون في عهد العثمانيين سمحوا لليهود بالصلاة قبالة حائط البراق, وفي هذه السنة حاول اليهود -متسلحين بازدياد أعدادهم والدعم البريطاني لهم – أن يسيطروا على حائط البراق وينتزعوه من السلطة الإسلامية (المستندة إلى حقوق تاريخية ودينية وقانونية أقرتها حتى سلطات الاحتلال البريطاني),  فإذا بفلسطين تشتعل, ودافع الفلسطينيون عن حائط البراق وتصدوا لليهود الذين حاولوا السيطرة عليه في انتفاضة سقط فيها مئات الشهداء والجرحى.

16 يوليو 1948: الطائرات الصهيونية تقصف المسجد الأقصى بـ 55 قنبلة, إلا أن اليهود فشلوا في احتلال الأقصى وبقي تحت السيطرة الفلسطينية.

7 يونيو 1967: احتلت القوات الصهيونية مدينة القدس, ووقع مبنى المسجد الأقصى و مسجد قبة الصخرة في أيديهم, ورفعوا العلم الصهيوني على قبة الصخرة المشرفة.

في هذا العام أيضاً بدأ الصهاينة حفرياتهم تحت المسجد الأقصى سعياً منهم لإيجاد أي أثر للهيكل الذي يزعمون أنه كان مبنياً في هذا الموقع قبل المسجد الأقصى, وهو ما فشلوا فيه حتى الآن.

21 أغسطس 1969: متطرف صهيوني يشعل حريقاً ضخما في المسجد الأقصى أتى على قسم كبير منه.

30 يوليو( تموز) 1980: قانون القدس – الاحتلال يعلن أن القدس الشرقية والغربية مدينة موحدة تحت سيطرته, وأن هذه المدينة هي (العاصمة الموحدة لاسرائيل)!

1996: انتفاضة النفق.

الحفريات الصهيونية المستمرة, اكتشاف دس بعض المتفجرات في أنفاق تحت المسجد الأقصى, البناء المحموم للمستوطنات الصهيونية حول القدس وعلى مقربة من المسجد الأقصى, بعض من عوامل أدت إلى انتفاضة فلسطينية عارمة سقط فيها حوالي 90 شهيداً. لم يكن هناك أي مساندة عربية أو إسلامية تذكر للمنتفضين, وبقي الأقصى والمرابطون فيه يواجهون المخططات لوحدهم.

2000م : شارون يقتحم المسجد الأقصى تحت حماية مئات الجنود الصهاينة, مما أدى إلى اندلاع انتفاضة الأقصى التي استمرت لسنوات قدم فيها الفلسطينيون آلاف الشهداء وعشرات آلاف المصابين والأسرى.

2008م- إلى الآن: شهدت السنوات الأخيرة تكثيفاً محموماً  في عمليات اقتحام الحرم المقدس من المستوطنين والجنود الصهاينة على حد سواء. مشهد الصهاينة يتجولون داخل الأقصى والذي أشعل انتفاضة كبرى قبل سنوات قليلة أضحى مشهداً معتاداً, يساعد على ذلك حالة الوهن العربية والإسلامية وانشغال المسلمين بقضايا عديدة, بالإضافة إلى التضييق المسعور على الفلسطينيين والمقدسيين الذي يمنع أي محاولات للتحرك والاعتراض.

2013م: توجت جهود قرن من الزمان بالكشف عن قانون مطروح في الكنيست لتقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود, زمانياً ومكانياً, ونقل السلطة على الحرم من الأوقاف الإسلامية إلى مفوضية يهودية.

__________________

روابط مفيدة:

تدوينة: اعرف الأقصى وريح حالك

موقع مؤسسة الأقصى للوقف والتراث

تهويد المسجد الأقصى – حقائق تاريخية

أبرز الاعتدائات على المسجد الأقصى – قائمة متجددة

عن الإنسان والنفس والحياة – تدوينة قصيرة

Image
معظم البشر يدخلون هذا العالم, ينخرطون في نمط الحياة الذي تصادف أنهم عاصروه, وقد يموتون في إحدى الحروب وما أكثرها, ثم يغادرون كما دخلوا…. حاصل طرح الحياة قبل دخولهم منها بعدهم = صفر.
وهم في ذلك على أحوال: بعضهم يتوه في الظلمات, والبعض الآخر يسلك طريق الخير, تاركاً ذكرى طيبة لدى محبيه, لكنها ذكرى لا تدوم لأكثر من بضعة عشرات من الأعوام على أكثر تقدير- إلى موعد وفاة أولئك المحبين.
ثم هناك أولئك القلة من الذين يعرفون معنى اللحظة, يدركون سر الخلق, معنى أن يكونوا من جنس البشر, يعيشون وكأنهم شاهدوا بأنفسهم – ولم يخبرهم أحد – عن تلك المحادثة التاريخية بين الخالق جل في علاه وعباده من الملائكة والتي وُضعت فيها واجبات الخلق وتحددت مسؤولياتهم: “إني جاعلٌ في الأرض خليفة”..
هؤلاء منهم ينبع التغيير, ومن أجسادهم تتوقد الثورات, وعلى أكتافهم ترتفع الأمم وتعلو الاكتشافات. وهم قد يخسرون في ذلك أوقاتهم وحريتهم أو حتى حيواتهم, لكن وبلا تردد يقدمونها وأكثر, يقيناً منهم بأن في الجزاء الأخروي ما يعدل ذلك وأكثر. وأولئك القلة هم الذين يصنعون الفرق, وهم الذين يوزنون في المعادلة, وهم الذين يستحقون فعلاً أن يكونوا “ورثة الأنبياء”, وإلا فما العلم الحقيقي إن لم يكن علم الإنسان بما أراد الله له أن يكون؟!

Why won’t Egypt let me go home to Gaza?

“Come again next week,” said the man sitting behind a desk piled with paperwork. This was my fifth time hearing these words, from an official in booth number nine at the Egyptian embassy in Amman.

I asked if there was any hope of an opening for the hundreds of Palestinians from Gaza stranded in Jordan, but he said he could not promise anything. On an earlier visit, the day after the Egyptian army’s 3 July ouster of President Muhammad Morsi, the same employee told me that the delay in issuing visas was due to the “civil disobedience” that accompanied the 30 June mass protests in Egypt. He said that processing would speed up in coming days, but it never did.

For more than a week since the military takeover, the Rafah crossing between Egypt and Gaza has been closed, except for brief periods. Palestinians, even with valid visas for Egypt, have been deported from Cairo airport.

Egypt has also instructed airlines to refuse to allow such Palestinians to board Cairo-bound flights. The instructions were confirmed to me twice from both Egyptian and Palestinian airline offices.

A relative of mine from Turkey was told that Egypt would fine Turkish Airlines €5,000 ($6,500) for every Palestinian brought to Cairo in defiance of the ban. And a friend of his, he told me, arrived in Cairo and was deported back to Cyprus, but was lucky enough to be given a courtesy ticket.

Stuck

The result of all this is that thousands of Palestinians are stranded abroad, unable to return to Gaza, and many are running out of money. Almost a thousand pilgrims from Gaza are stuck in Jeddah, Saudi Arabia.

Dozens more were stuck in Cairo airport’s deportation room — they were unlucky enough to have arrived before the ban on Palestinian passengers boarding flights for Cairo, but after the Rafah crossing was closed, and so they were locked up. Other Palestinians have been tweeting about their ordeal being held in the deportation room at Kuala Lumpur in Malaysia.

Security concerns are the stated reason reported by the Egyptian media for these restrictions, but the Palestinians held up all over the world know a different story.

They are students, patients, intellectuals and workers who have no interest in residing in Egypt, and whose only wish is to return home, or visit their loved ones back in Gaza, and to spend Ramadan with them.

My own story illustrates some of the obstacles facing Palestinians trying to get home. As a medical student, I traveled to Amman, Jordan for a one-month long clinical course. I missed my homeward flight to Cairo, which was booked for 7 July, and I have also exceeded my planned expenses.

But the bigger problem remains the absence of a clear vision or even hope in the near future of when or how to get back to Gaza.

Stalling

Figuring out how to get home is not easy and is influenced by many factors: the Jordanian permit to stay which is about to end; the state of Rafah crossing, which is managed on a daily basis with an unclear policy; the ban on Palestinians in the Egyptian airports; and the stalling and delays that hinder Palestinians from obtaining visas at Egyptian embassies.

After a few days of complete closure, Rafah crossing was opened for limited hours, but with the ban in airports still active, it is mainly those stuck in Egypt who benefit, in addition to a few hundred medical patients and foreign passport holders.

The combination of airport bans and visa delays makes for another problem: visas are valid for only two weeks. Those with valid visas will soon have to apply for new ones. Even if embassies start issuing them again, the paperwork takes two weeks on average to complete, which could lead to a whole new episode of waiting.

As thousands of others face similar dilemmas, thousands of days and dollars are lost while officials take their time trying to solve the problem.

Or maybe they are not trying to solve it. Who knows! After all, the media are too busy with what’s going on in Cairo and other capitals to shed light on this unnecessary suffering.

————-

This article was published in Electronic Intifada on the 15th of July 2013

http://electronicintifada.net/content/why-wont-egypt-let-me-go-home-gaza/12611

فلسطين التي نُريد – 4 كذبات احذروا منها

في كل ذكرى نكبة تتجدد علينا الجراحات, ونجدد العهود على العودة إلى فلسطين. وبالعقل الجمعي الفلسطيني فإن مفهوم فلسطين والعودة واضح ومتفق عليه جماهيرياً, أما سياسياً فالصورة مختلفة تماماً.

 أسوق هُنا 4 كذبات تتردد علينا باستمرار عبر الإعلام وأفواه السياسيين:

Image

الكذبة الأولى: لا يمكن تحرير فلسطين

كثير من السياسيين وبعض من المثقفين يسوقون لفكرة أن فلسطين التي نريد هي فلسطين عام 1967.. فلسطين التاريخية انتهت.. لا يمكن تحريرها.. وأن الصهاينة قد وصلوا فيها لدرجة من الإستقرار لا يمكن تغييرها.

حقائق:

1-      تاريخياً فإن مطالب كيان الإحتلال والدول الداعمة له أو ما أبدوا استعداداً لمنحنا إياه عبر مختلف مراحل الصراع كان يتناسب مع مستوى ضغط المقاومة أو استسلام المفاوض.

2-      إنشاء اسرائيل هو مشروع استعماري استيطاني استثمرت فيه كل القوى الكبرى. مشروع بهذه المواصفات لا يمكن أن يقبل أن يعطيك ما قبلت به أنت.. القاعدة عندهم كالآتي: اخصم تسعة أعشار ما استعدوا للقبول به وامنحهم إياه لكن بمقابل كبير. إذن: ارفع هذه الفكرة من رأسك فلن تحصل حتى على هذا الفُتات.

ما دامت المسألة كذلك, اعرف حقك وطالب به بقوة

Image

الكذبة الثانية: المقاومة السلمية.

يرفع بعض المستسلمين شعار المقاومة السلمية (كبديل) للمقاومة المسلحة يحل محلها, ويضربون مثلاً بمقاومة غاندي السلمية التي حررت الهند, ويتحججون بالرأي العالمي.

1- الاحتلال البريطاني للهند كان احتلالاً اقتصاديا وسياسياً , لم تصاحبه عمليات نقل للسكان من بريطانيا إلى الهند وتهجير أو إبادة للهنود, المقاومة السلمية الهندية تمكنت من سلب الاحتلال الفوائد التي كان يحصل عليها فخرج. المسألة كانت مسألة فائدة مقابل كُلفة (فكر في الحكاية كمشروع استثماري بدأ يفشل فتخلى عنه صاحبه).

2-  الاحتلال الصهيوني لفلسطين قام على قتل السكان الأصليين ووضع آخرين محلهم. مقاومة سلمية وحدها لن تجعل المستعمرين يعودون من حيث جاءوا – ناهيك عن مفاوضات بدون أي من أشكال المقاومة.

3-  هل من الأفضل أن تجامل رأياً عالمياً منافقاً لا يعترف إلا بالقوي, أم أن تواجه هذا الرأي بالحقائق التاريخية والواقعية – وهي في صفنا – ؟

Image

الكذبة الثالثة: دولة واحدة لشعبين.

وهذه أتفهها على الأغلب.. وبناء على ما تقدم يتضح كيف أن مشروعاً كهذا لا يمكن أن يتم, وإن تم فإن أحد الشعبين سيركب ظهر الآخر بعد أن يضع عليه البردعة (تعرفون ما أقصد).

Image

الكذبة الرابعة: القدس الشريف.

أحد الثوابت الفلسطينية هي القدس (القدس بأكملها) والحرم المقدس بأكمله.

مصطلح القدس الشريف يقصد به من أطلقه الحرم المقدس, وهو في الحقيقة جزء صغير من مدينة القدس على أهميته.

القدس الغربية أيضاً ليست يهودية, هي كانت أحياء عربية أبادتها العصابات الصهيونية وعلينا المطالبة بها أيضاً مع الجانب الشرقي (المليء بالمستوطنات حاليا).

Image

فلسطين التي نريد كما في الصورة بالأعلى..

هي جميلة

وهي ليست بالبعيدة عنا ولا بالقريبة, هي بمسافة الثورة.

ندوب في وجه الربيع

Image

صُراخ

هذا حال بلدان العرب فترة ما بعد الربيع.. الجميع يصرخ ويُطالب.. صبر قرن من الزمان على حكومات الانقلابات والتوريث نفد كله فجأة .. يعلمون ضرورة الوقت لالتقاط الأنفاس.. لتثبيت حكم الثورة في وجه محاولات جادة من الفلول لإعادة تموضعهم.. لكنهم إن طُلب منهم الهدوء لوهلة قالوا لن نستطيعَ معك صبراً.

جاهلية جديدة

البعض إن سألتهم عن رأيهم في مجتمعاتهم قالوا لك: إنها الجاهلية عادت من جديد !

يرفع بلا هوادة شعاراً رائعاً هو تطبيق الشريعة, ولكنه في ذلك لا يرى الشريعة إلا وفق مفهوم خاص وضيق, مفهوم يجعل من الدين رحلة تاريخية, ويرى في حياة الصحابة الأوائل نموذجاً يجب اتباعه في كل الأزمنة..مفهوم يغفل عن سعة الإسلام وصلاحيته لكل زمان ومكان, و ينسى أن هناك مصدراً من مصادر الشريعة هو الاجتهاد.. نعم , بالنسبة لهم لقد توقف الزمن عند البعثة.

تطبيق الشريعة عندهم يعني إنفاذ بعض الحدود التي تعطل تطبيقها لفترة من الزمن, متناسين أن الشريعة ليست مجرد قوانين, وإنما هي عقائد وشعائر وقيم أيضاً.

تطبيق الشريعة يعني استبدال مسمى الـ”رئيس” بالـ”خليفة” والذي لا يكون إلا وفق مواصفاتهم. هم غفلوا عن أن القرآن والسنة ما فصّلا في مسألة الحكم ومسائل الاقتصاد وغيرها كثير لكنهما وضعا قواعد عامة وتركا للناس تسيير شؤون دنياهم التي هم أعلم بها..! نسوا أن المذهب الواحد اختلفت فيه الفتاوى بعد سفر صاحب المذهب من قُطر إلى قُطر.. أنه لا مانع في الإسلام من إنشاء البنوك وإنما الربا هو المُحرّم.. وأنه لم يرد تحريم الديموقراطية ولكن ورد أن الشريعة حاكمة فوق الجميع في كل وقت وحين..

هم أنفسهم من كانوا معتزلين السياسة حتى وقت قريب, وهم ذاتهم حرموا الخروج على الحاكم, والآن يهددون بالخروج عليه إن لم يطبق الشريعة في التو واللحظة وعلى فهمهم هم.

جهل

والبعض الآخر يرى الدين حكايا ماضية انتهت ولا تناسب عصرنا الحاضر. الدين بالنسبة لهم ما وقر في القلب وانتهى. والإسلاميون كذبة, هناك فقط تجار دين ومُتأسلمون, والشعوب مسكينة ضحك عليها هؤلاء ليصلوا إلى الحكم. هؤلاء المتأسلمون سُجنوا وعُذّبوا نعم, لكن كل ذلك جزء من مخططهم اللئيم لغسل عقول العامة, ولكن المجتمعات قوم يجهلون..! في إعلامهم يقولون: يجب أن نمنع هؤلاء من المتاجرة بالدين, لكن احذر أن تفكر أننا ضد الدين.. نحن ضد المشايخ فقط.

اخترعوا مصطلحاً جديداً هو “التيار الوطني”, وكأن ما دونهم ليس بوطني, وكأن قوةً ما منحتهم هذا الحق في تصنيف الآخر.

مأخذهم على الإسلاميين أنهم يحكمون على الآخرين بالنوايا ولا يرون حرجاً في تسميتهم “متأسلمين”.. لكنهم لا يرون أن إطلاق هذه الصفة عليهم تدخل أيضاً ضمن الحكم على النوايا..!

إن استفتيتهم في الديموقراطية قال لسان حالهم: مشكلتها أنها سمحت للجميع بقول كلمته.. نحن النخبة وما سوانا هواء.

المجتمعات العربية محافظة بطبعها, لكنها بالنسبة لهم طفل صغير يخشى الخروج من غرفته, وفي أنفسهم يعتقدون أن الناس لو كان عندها وعي كاف لما ارتضت لنفسها إلا نمطاً معينا من الحياة – حياة الإنفتاح (وفق المفهوم الغربي بالطبع). أطلقوا الكذبة وصدقوها حتى أصبحوا يرون أنفسهم الأصل والمجتمع خارجاً عن السياق.

علماء الدين

وهؤلاء أصبحت شتيمتهم من المباحات: من عارض النظام شتمته المناصرون فهو شيخ الناتو, ومن عارض حركة التغيير نعته الثوار بشيخ السلطان. كلا الطرفين نسي أن الإسلام يوازن بين المصالح والمفاسد, وإن المسألة الواحدة قد تختلف فيها الآراء فيحلل البعض الخروج ويحرمه الآخر درءاً لمفسدة أكبر, وكلاهما مجتهد وإن كان أحدهما مخطئاً بالضرورة.

سقطت هذه الحُرمة للأسف بل وسقط الاحترام, وساهم في سقوطها بعض مدعي الإفتاء ممن جعلوا الدين عُرضة لأبسط الخلافات الحزبية أو المسائل الدنيوية, وبعض آخر ممن لا يرون للدين مكاناً في الدولة الجديدة فنراهم يترصدون لهؤلاء الخطأ ويبالغون في تصويره للعامة , تساعدهم في ذلك أجواء الصراخ السائدة وكثرة الفضائيات.

السحيجة

أسهل شيء في هذه الأيام وصف من يخالفك الرأي بالبلطجة أو التسحيج. في كل بلد لكل حزب أو جهة بلطجية وثوار يتبعون له ويؤيدونه, وهم أنفسهم بالمناسبة.. لكن المسمى يختلف باختلاف الناظر في المسألة. للعلم, هؤلاء جميعهم كانوا قبل شهور متحدين في مسيرات الميدان أو في القتال في الميدان ..!

الفضائيات

قرأت في أحد الكُتب وصف مشهد ركن الخطباء في حديقة هايد بارك.. هُناك يمكن لأي شخص أن يعتلي كرسياً في وسط الساحة ويلقي ما يشاء من الخطابات بلا اهتمام وإن كان حديثه بالغ الغرابة أو الجرأة, أو بالغ السخافة أحياناً. الأعجب أنه سيجد دائماً من يستمع له وينصت حتى انتهاء خطبته.

في عصر الربيع أصبحت بيوتنا كلها هايد بارك مصغر.. اقتحمت علينا بيوتنا فضائيات لا حصر لها ولا لتفاهاتها, وكلها تحاول الانتصار لفريق ما لا للحق أو للوطن. هُناك فرق واحد بين بيوتنا وبين هايد بارك الحقيقية: هُناك على الأقل يمكنك أن تناقش الخطيب بكل أريحية وتفند ما يقول, أما التلفاز فلا يمنحك هذه الميزة.

الحرية

الشعب خرج يريد الحرية, وفي الصراخ وتبادل الاتهامات أوشكت أن تضيع هذه الحرية وأصبح مفهومها مبهماً.

البعض يحاول دفع حدودها إلى أبعد مما يحتمله مفهومها: إلى حد إلغاء القانون.. إلى حد التعري في الشوارع العامة..!

والبعض الآخر يحاول سرقة هذه الحرية, فهي محمودة ما أدت في النهاية إلى وصولهم إلى المناصب, وهي ضارة بالاقتصاد والأمن القومي متى ما أحسوا بفقدان السلطة من بين أصابعهم.

الربيع

قلةٌ هم أصحاب نظريتي الجهل والجاهلية, ولكن المشكلة أن صوتهم عالٍ. المهم في وسط هذه المعمعة ألا تختلط الاتجاهات, ألّا تنسينا ضوضاؤهم الأهداف الأسمى, ألا يصم خطباء هايد بارك الجدد آذاننا عن سماع صوت العقل. من عادة الربيع أن يأتي بعد جفاف الخريف وسيول الشتاء, ولا يذكر التاريخ أن مجتمعاً ثار أراد التغيير حصل عليه بسهولة أو يُسر. الشعوب دفعت من أمنها ودماء شبابها, ومن بحة صوتها وعرقها في المظاهرات ما يكفي لأن يدفع الفاتورة, ما يجري الآن طبيعي.. باختصار: هي بلدان قيد الصيانة, وطبيعي في أعمال الصيانة أن تكون هُناك انقطاعات للخدمة وبعض الضجيج.

The grey city

The grey city

This is Gaza, looking at it you’ll notice the skyline of grey colored buildings.. this is the color of cement.
It is grey because Gazans rarely paint their houses, and this is mainly because the economic status of the vast majority is middle class level and below. For most of them, it’s a miracle they managed to even build a house !
Yeah and you might as well notice how crowded the city is.

~ Photo by Ali Ashour

حوار مع صديقي الأوروبي

جلست اليوم مع صحفي شاب من الدنمارك, قدم إلى غزة لإلقاء نظرة على الصراع القائم في فلسطين بعيون فئة الشباب. دار بيننا حوار ليس بالقصير..

عن الحصار |

هو: لديكم مطاعم جميلة وسيارات حديثة.. ولديكم حصار كما علمت ؟!

- الناس تنسى يا رفيق.. دعني أحدثك عن الوضع في غزة عام 2008 على سبيل المثال: تدخل إلى السوبرماركت فلا تجد فيه أي نوع من البسكويت, ولا تجد إلا نوعاً واحداً من الألبان, بكمية محدودة وقد لا تجده في أحيان كثيرة. لأسبوعين من الزمن تعمل المخابز على ما يرام, ولأسبوع لاحق ترى الناس طوابير بالمئات بعد أن قطع الاحتلال الطحين. وما أن يدخل الطحين حتى ينقطع الوقود اللازم لمحطة الكهرباء, فتتوقف المخابز أسبوعاً آخر. وإن توافر الطحين والكهرباء فإن وقود السيارات مقطوع منذ زمن. أسعار زيت القلي ارتفعت نتيجة استخدامه كبديل للوقود لتسيير السيارات, بل إن الشوارع أصبحت تلمع فعلياً بفعل الزيت المحترق !

الآن يا رفيقي هُناك أنواع عديدة من الشوكولاتة, والمطاعم تعمل على ما يرام, إلا أن مواد البناء ممنوعة, والقطع اللازمة لتطوير البنى التحتية ممنوعة. نحصل على ما تيسر من هذه الاحتياجات عبر الأنفاق إلا أننا لا نكاد نطمئن للحال حتى تذكرنا الأوضاع السياسية الساخنة في المنطقة بأن حتى هذا البديل الشاق مهدد بالانهيار في أية لحظة ! الآن يسمح الاحتلال بإدخال أجهزة التصوير المقطعي لمستشفيات غزة لأنه سيتقاضى عن إدخالها ضرائب جيدة, لكنه سيماطل في إدخال أي قطع غيار لهذه الأجهزة عندما تتلف وستبقى معطلة لشهور طويلة, وإن وجهت اللوم للاحتلال على تدهور قطاع الصحة فإن الرد سيكون جاهزاً: نحن نسمح لكم باستيراد ما تريدون !

لقد كان الحصار فظاً حتى صيف 2010 وحادثة أسطول الحرية.. والحصار باق حتى الآن, ولكنه حصار ذكي.. هذا كل ما في الأمر..! السيارات الحديثة, الكاتشب وأنواع الشوكولاتة على أرفف المحلات لا تعني انتهاء الحصار, ولكن الشعوب تنسى والحياة قاسية.

 عن الوطن |

 هو: ما آمالاك وتطلعاتك بالنسبة للقضية والشعب ؟

 –  للشعب الحرية, وللوطن الازدهار.

وهل ترى هذه أحلاماً وردية أم تطلعات واقعية ؟

-  كل شيء بالعمل ممكن.

هو: ولكن الحسابات المنطقية تقول بأن تحقيق هذه الأحلام صعب على المدى القريب.

- شعبٌ آخر كان استسلم وترك أرضه منذ عقود.. نحن الذين عدنا إلى مدارسنا وجامعاتنا بعد يومين من انتهاء حرب نوفمبر الأخيرة.. طالما استمرت فينا هذه الإرادة للحياة فسنصل لما نريد وسنتحرر.

هو: هل ترى انتفاضة ثالثة قادمة فعلاً ؟

- الأوضاع مهيئة لكن لا أحد يستطيع التنبؤ بمتى وكيف وأين.

عن الشباب |

هو: ما أكبر مشكلة من مشاكل الشباب في غزة برأيك ؟

- فقدان المستقبل.

هو: بمعنى ؟

- لا يستطيع أحد أن يخطط لأبعد من يومه ويكون متأكداً من تحقيق هذه الخُطط..

أزمات البطالة, مشاكل الإسكان.. الحصار, تعقيدات السفر اللامتناهية والتنازع السياسي كل منها كفيلة بتهديد مستقبل أي شاب.

هو: وما العمل ؟ أراك مُحبطاً !

- لستُ كذلك.. أستمع من الكبار وأسألهم عن أحوال فلسطين قبل عقود واتعجب كيف صمدوا ووصلوا بنا إلى النقطة الحالية.. أنا واثق بأن جيلي سيصنع نفس الشيء..  مجدداً: إرادة الحياة لدينا أقوى.

هو: كطبيب فباب الهجرة مفتوح أمامك.. هل هذا احتمال مطروح لديك ؟

- لا.

هو: لماذا ؟

- ببساطة لن أشعر بالرضى عن نفسي وأنا أعيش عالماُ في قرارة نفسي أن وطني يحتاجني وأني هربت.

 هو: وماذا عن السفر ؟ هل سافرت من قبل ؟

- نعم.. لكن أثناء عودتي إلى فلسطين فقط لا غير.. ليس سفراً بالمعنى المعتاد.

هو: وهل ترغب في السفر ؟

- قريباً بإذن الله.

 هو: ومالذي يجعلك متحمساً إلى هذه الدرجة ؟

- وهل هناك تجربة أكثر من السفر تصقل عقل الإنسان وتكسبه خبرات الحياة ؟! تخيل معي وصف طفل فلسطيني من الضفة الغربية للبحر.. هل سيكون وصفاً حياً وهو الذي لم ير البحر في حياته نتيجة الاحتلال والإغلاق ؟ في السفر حرية, والحرية أسمى قيم الإنسانية يا رفيقي.

 هو: أتفهم وجهة نظرك تماماً.. وأتمنى لك كل الخير. على أي حال أنا أشعر بالجوع.

- هذه ليست مشكلة مقارنة بالمشاكل التي ناقشناها منذ بداية حوارنا ! :)